XMINNOV
中文版  한국어  日本の  Français  Deutsch  عربي  Pусский  España  Português
بريد إلكتروني:market@rfidtagworld.com
بيت >> النشاط والأخبار >> أخبار إنترنت الأشياء
أخبار إنترنت الأشياء

تطبيق نظام إنترنت الأشياء في الزراعة

الأخبار المنشورة على: - بواسطة - RFIDtagworld XMINNOV الشركة المصنعة لعلامة RFID / NewsID:2928

تطبيق نظام إنترنت الأشياء في الزراعة

تطبيق نظام إنترنت الأشياء في الزراعة


إن تخزين الأغذية هو مجرد خطوة واحدة في الإنتاج الزراعي، تماما كما أن تخزين أيوت هو مجرد طرف الجليد من الزراعة الذكية. وبوصفها الصناعة الرئيسية لبلدنا، يمكن تصور الزراعة بحيز ضخم.


تطبيقات زراعية ذكية جديدة تقوم على شبكة الإنترنت لتكنولوجيات الأشياء، مثل الزراعة الدقيقة، وتطبيقات الطائرات بدون طيار، والاحتباس الحراري الذكي. وهذه التطبيقات تؤدي إلى ثورة الزراعة وتحسين الإنتاجية الزراعية باستمرار. ومما لا شك فيه أن ذلك يشكل تدبيرا هاما للحد من مخاطر أزمة الغذاء. .


01: الزراعة الدقيقة

وتعد الزراعة الدقيقة واحدة من أشهر تطبيقات شبكة إنترنت للأشياء في الزراعة والمنشأة في الولايات المتحدة. غير أن فيلق الإنتاج والتشييد المحلي، منذ عام 1999، طبق هذه التكنولوجيا وشكل نظاماً كاملاً للتكنولوجيا الزراعية الدقيقة في عام 2003. .


يشير ما يسمى بالزراعة الدقيقة إلى التكييف الدقيق والدقيق لمختلف التدابير الزراعية وفقاً للظروف البيئية لكل وحدة تشغيل في الميدان والفوارق الزمنية والمكانية لمحاصيل المحاصيل، من أجل تحقيق أقصى قدر ممكن من كمية ونوعية وتوقيت المياه والأسمدة والبذور ومبيدات الآفات In order to obtain the highest output and the greatest economic benefits, at the same time protect the agricultural ecological environment and protect agricultural natural resources such as land.


وتسمى الزراعة الدقيقة أيضا الزراعة الدقيقة، وتتجلى الدقة أساسا في ثلاثة جوانب. والنقطة الأولى هي التحديد الدقيق لموقع الري، والتخصيب، والمبيدات الحشرية، وما إلى ذلك؛ والثاني هو الدقة الكمية، وتحديد كمية المياه، والأسمدة، والأدوية، والبذور، وما إلى ذلك بدقة؛ والثالث هو التوقيت الدقيق، وتحديد دقيق. The timing of the implementation of various agronomic measures to accurately fertilize, sow, irrigate, kill insects, weed, and harvest.


وتقود المباركة الرقمية وتعميق تطبيق شبكة إنترنت الأشياء في الزراعة هذا المجال إلى عمق تطبيقي أكثر انتشارا وكفاءة، وهو أمر يتسم بأهمية خاصة بالنسبة للزراعة الذكية التي تحسن باستمرار كفاءة الإنتاج وتخفض تكاليف الإنتاج.


02. طائرات بدون طيار زراعية

والزراعة هي أحد صناعات التطبيقات الرئيسية للطائرات بدون طيار. وتستخدم الطائرات العمودية في الزراعة، ويمكن تصنيف الاستخدامات الرئيسية على أنها تقييم لصحة المحاصيل، والري، ورصد المحاصيل، ورش المحاصيل، والزراعة، والتربة، والتحليل الميداني، وما إلى ذلك.


ويمكن استخدام الطائرات بدون طيار كمحطات طرفية ذكية من أجل شبكة إنترنت من الأشياء، مثل جمع البيانات باستخدام سلسلة من أجهزة الاستشعار التي تنقلها الطائرات بدون طيار لتصوير الأراضي الزراعية ورسم خرائط لها وقياسها.


When these drones perform in-flight surveillance and observation, farmers can enter detailed information to measure and select altitude or ground resolution. ومن بيانات الطائرات بدون طيار، يمكنك فهم الرقم القياسي لصحة النباتات، والتنبؤ بكمية النباتات والعائدات، وقياس طول النبات، وخارطة تغطية الكانتوب، ورسم خرائط لتراكم المياه في الميدان، وتقرير الاستطلاع، وقياس التخزين، وتحديد الكلوروفيل، ومحتوى النيتروجين، ورسم خرائط الصرف، وحالات الضغط على الأعشاب مثل رسم الخرائط.


وتتمثل الفوائد الرئيسية لاستخدام الطائرات بدون طيار في التصوير الصحي للمحاصيل، ورسم خرائط متكاملة لنظام المعلومات الجغرافية، وتيسير الاستخدام، وادخار الوقت، وإمكانية زيادة الإنتاج. ومع التطور الاستراتيجي للزراعة الذكية، ستكون تكنولوجيا الطائرات بدون طيار تكنولوجيا هامة للتحول الزراعي العالي التقنية.


03 الدفيئة الذكية

وتعد الزراعة الخضراء طريقة تطبيق تساعد على زيادة إنتاج الخضروات والفواكه والمحاصيل وما إلى ذلك. وإذا كانت مراقبة البارامترات البيئية من خلال التدخل اليدوي لتحقيق زراعة الدفيئة ستولد قدراً معيناً من تكاليف العمل، بل ستؤدي إلى فقدان الإنتاج والطاقة، مما يؤدي إلى الحد من أو حتى القضاء على غازات الدفيئة الذكية بعد التدخل اليدوي هو اتجاه تطبيقي.


والدفيئة الذكية هي نسخة تطورية من زراعة الدفيئة ويمكن تصميمها بمساعدة شبكة الإنترنت من الأشياء. فعلى سبيل المثال، عن طريق نشر أنواع مختلفة من أجهزة استشعار الأشياء على شبكة الإنترنت، وجمع المعلومات الحسية مثل الضوء، والضغط، والرطوبة، ودرجة الحرارة وفقاً للشروط اللازمة لتحقيق الرصد الذكي. وعندما تكون المؤشرات البيئية غير عادية، تتحكم طبقة التطبيقات في مراقبة النوافذ والضوء والحرارات والمراوح وغيرها من الأجهزة الطرفية للاستجابة، وذلك من أجل تحقيق مراقبة الغلق بين المحطات الطرفية والقضاء على التدخل اليدوي.


ومن خلال تطبيق المدفأة الذكية، تصبح البيئة الزراعية خاضعة للمراقبة، مما يزيد من كفاءة الإنتاج ويقلل من تكلفة التدخل اليدوي. وفي مجال التنمية الزراعية في المستقبل، يجدر الاهتمام أيضاً بتطبيق غازات الدفيئة الذكية. وبغض النظر عما إذا كانت هذه الزراعة هي المخزن أو الزراعة الدقيقة وغير ذلك من التطبيقات التقنية، فقد ثبت من الناحية المقابلة أن مادة اليوتر تعد كثيراً بتطبيق الزراعة.